موقع ET بالعربي ينقل حفل زفاف ولي العهد الأردني في بث مباشر

العناية الإلهية تنقذ منة فضالي: "الحمد لله إن الدنيا مولعتش"

الأمير عمر بن فيصل يُقيم حمام العريس لـ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني

"الموسيقيين" تحدد موقفها من إطلالات الفنانين بعد جدل قميص أحمد سعد

مسلسل الثمن الحلقة 77: تيما تنقذ حياة كرم

آل باتشينو على خطى روبرت دينيرو.. ينتظر طفله الرابع!

دمشق تودع أسامة الروماني بحضور نجوم سوريا

أحمد سعد يضع حداً لشائعات انفصاله بطريقة غير مباشرة

زفة شعبية لـ الأمير الحسين بن عبدالله الثاني في حفل "القرا"

خوليو إغليسياس مستاء والسبب.. الأخبار الكاذبة حول صحته!

محمد رجب: رفضت فيلم "عبده موتة" وتعبت نفسياً.. ويسرا أنقذتني 

ET بالعربي | 01 أبريل 2023
محمد رجب من برنامج حبر سري

محمد رجب من برنامج حبر سري

خلال حواره ببرنامج "حبر سري"، مع أسما إبراهيم، على قناة القاهرة والناس،  تحدث محمد رجب، عن بداياته  حيث قال أنه عمل كومبارس لفترة طويلة في بداية مشواره الفني، حتى رأته المخرجة إيناس الدغيديي "في فترة كبيرة اشتغلت فيها كومبارس واتبهدلت لغاية ما إيناس الدغيدي شافتني بعد رحلة يأس كبيرة وكانت شافت صورة ليا".

وأضاف محمد رجب، "إيناس الدغيدي أعجبت بصورتي وطبقة صوتي، وقالت لي: عايزاك معايا في فيلم، وكنت أول اكتشاف مع هند صبري وأحمد عز في فيلم مذكرات مراهقة".

وتابع: "لم أهتم قوي بالدور ولكن كنت عايز أخذ خطوة بعد رحلة عذاب ومهانة، ولكن مع تكرار دور الشرير كان في نظرة للناس ليا أني شرير وكنت مش بحب كده، ومقوماتي النفسية مش قادر أتقبل الكراهية المطلقة، وتوقفت ومكنتش عايز أكمل كده".

وكشف كواليس تعاونه مع كريم عبد العزيز في فيلم "الباشا تلميذ"، حيث قال: "في الفترة اللي كنت رافض فيها أدوار الشر، جالي كريم عبد العزيز حبيبي وعشرة عمر، وجالي نفس التجربة بتاعت الشرير معاه في الفيلم، وقلت له: مش قادر استحمل ردة فعل الناس، فوقف جنبي في مشهد واحد أني اتصالح مع النجم في نهاية الفيلم".

وتابع محمد رجب: "عملت المشهد الأخير، وبحضر عرض الفيلم لحد ما جاء المشهد، لقيت الناس مسقفة، وهنا كان في بريق أمل أن الناس تتقبلني في أى حاجة تانية"، متابعاً "تعبت فترة لأن مكنش بيجيلى شغل، لحد ما جاء لي دور مع يسرا وآمنت بموهبتي ودعمتني".

وأشار إلى اعتذاره عن بطولة فيلم "عبده موته" قبل محمد رمضان، قائلاً: "عمري ما انتقدت العمل، وبحب محمد رمضان، والفيلم كان تأليف صديق ليا وعشرة عمري وهو محمد سمير مبروك ويجمعنا تاريخ قديم وكان أول تجربة له".

كما كشف عن أن فيلم عبده موته عُرضَ عليه ولكنه لم يكن يناسبه خلال هذه الفترة، مضيفا: "عرض عليا الفيلم ومكنش اختياري ومكنش مناسبني لا هو حلو ولا وحش"، متابعاً: "المؤلف قدم الفيلم لأحمد السبكي ورشحوا محمد رمضان وأنا احترمه واحترم فن ونجاحه وإصراره".

وعن حقيقة ذهابه لطبيب نفسي لمعاناته من مرض نفسي، قال: "كلنا تعبانين نفسياً، والحياة فيها حاجات كتير يخليك في تناقض وغيره، وفكرة أنك كويس على طول مش هتوصل لحاجة، وعندي مشاكل كتير، وكنت منظم لأبعد حدود".

محمد رجب يتمرد على حياته

وأضاف أنه تمرد على حياته، وصار يمارس عكس تصرفاته القديمة، قائلاً: "بعد ما كنت منظم، أصبحت مهمل لأبعد الحدود.. عكست النظام بالإهمال ووصلت لمرحلة المرض وأنا اللي عالجت نفسي وعملت العكس لحد ما تقبلت الوسط".

وأشار إلى أنه لا يكره الستات كما يشاع عنه، قائلاً: "مش بكره الستات ولا أرفض أخد منهم أوامر، وبحب الستات بداية من احترامي لأمي.. ومين غبي يكره الستات وكل الحكاية أن أول تعيين ليا كنت عرفت إن مديرتي ست فرفضت التعيين وحسيت إن مستقبلاً ممكن يحصل حاجة تعمل مشاحنات ومشاكل وشخصيتي وقتها يمكن مكنش عندي استعداد وقتها، وكانت أول تجربة في الحياة العملية وكنت مش مستعد أخد أوردر من ست والعقدة دي اتحلت".