استمرار أسبوع لندن للموضة وتكريم الملكة إليزابيث الثانية

ET بالعربي | 13 سبتمبر 2022
الراحلة الملكة إليزابيث - صورة من حساب The Royal Family على انستقرام

الراحلة الملكة إليزابيث - صورة من حساب The Royal Family على انستقرام

اهتز عالم الموضة بخبر وفاة الملكة إليزابيث الثانية التي لطالما كانت من الداعمين للأزياء البريطانية، وأطلقت جائزة QEII للتصميم البريطاني في أسبوع الموضة بلندن (LFW) في عام 2018 - حيث جلست في الصف الأول في أول عرض أزياء لها، وقدمت لريتشارد كوين الجائزة الافتتاحية.

على إثر وفاة الملكة اليزابيث الثانية، دخلت بريطانيا في فترة حداد تمتد 10 أيام، وتتزامن فترة الحداد مع أسبوع الموضة في لندن المقرر إقامته خلال الفترة من 15 حتى 19 سبتمبر، والذي يُعتبر من أكثر المناسبات المُنتظرة في عالم الموضة، وتم الإعلان عن استمراره وإنما مع بعض التعديلات في البرنامج.

أصدرت منظمة British Fashion Council بيان جاء فيه: "باعتباره حدثًا بين رجال الأعمال، سيستمر أسبوع لندن للموضة مع مراعاة البروتوكول الملكي وسيخصص هذا الحدث لصاحبة الجلالة الملكة إليزابيث الثانية بلحظات من الاحترام الخاصة بنا. بعد أن تحدثنا إلى المصممين وأعضاء الصناعة، نريد كصناعة أن نتحد كمجتمع إبداعي وتجاري للاحتفال بإرث صاحبة الجلالة والتزامها بالإبداع والتصميم".

LFW

وأضاف البيان: "بعد بعض الالتباس حول ما إذا كان أسبوع الموضة في لندن LFW سيمضي قدمًا، فإنه لا يزال مستمراً - وإن كان مع بعض التغييرات الرئيسية. إليك كل ما تحتاج لمعرفته حول الحدث الذي تم تغييره، وكيف تكرم الموضة البريطانية الملكة الراحلة".

وأشار البيان: "سيتم إعادة ترتيب جميع العروض المقررة ليوم الجنازة وهذا يشمل بعض الأسماء المعروفة (إميليا ويكستيد وروكساندا)، بالإضافة إلى عدد من أكثر رواد لندن إثارة - مثل سوبريا ليلي وشيت لو، وجد الكثيرون مساحة في مكان آخر على الجدول الزمني - مثل المصممة الصاخبة Chopova Lowena، بينما لا يزال آخرون يعملون على تحديد خياراتهم أو اختيار تاريخ جديد تمامًا".

وأوصت المنظمة بتأجيل أو إلغاء الأحداث "غير الضرورية" مثل الحفلات والإفتتاحات، وذلك كعلامة للإحترام. كما أشارت المنظمة إلى توقف بثّ الأخبار على منصاتها وتكريسها للملكة اليزابيث خلال فترة الحداد.

 LFW

وتابع البيان الذي تم نشره على موقع أسبوع لندن للموضة: "لقد شعرنا بالدمار لسماع نبأ وفاة جلالة الملكة إليزابيث الثانية التي سيشهد عهدها في التاريخ على أنه حكم يتسم بالتعاطف والقوة والنعمة. إن أفكارنا مع العائلة المالكة بينما نحتفل بحياة الملكة ونتذكر إرثها الاستثنائي".

واختتم البيان بكلمات عن الملكة إليزابيث "كان أسلوب صاحبة الجلالة السلس وسحرها وشعورها بالمرح واضحًا وسيستمر شغفها في دعم المبدعين الشباب في إلهام الجيل القادم".