بعد شائعات عن عودتهما.. صورة لـ أحمد أبو هشيمة و ياسمين صبري بنفس الأجواء

كريس جينر تهدي ابنتها كايلي حقيبة يد نادرة بقيمة 100 ألف دولار

ماربيا تجمع النجمات في صيف 2022

فيديو متداول للحظة وداع سارة الهاني لشقيقتها لينا

جاية في عز الحر! ويزو تستقبل طفلتها مسك بهذه الكلمات

وفاة آن هاش بعد حادث سير أدخلها في غيبوبة منذ أسبوع

عائلة آن هاش بعد حادث السيارة : لا نتوقع بقائها على قيد الحياة

حبك أعظم شيء في حياتي! شام الذهبي تحتفل بعيد ميلاد زوجها

على أنغام "وسع وسع" أحمد حلمي يشارك فيديو من إجازته

سينام أونسال تؤكد علاقتها بـ خالد أوزغور ساري " كل شيء على ما يرام"

The killing منعطف خطر

 

"باكينغهام" ينجز التحقيقات في مزاعم التنمر من قبل ميغان..فما هو مصير النتائج؟

ET بالعربي | 01 يوليو 2022
ميغان ماركل والملكة أليزابيث - صورة من تويتر

ميغان ماركل والملكة أليزابيث - صورة من تويتر

أنهى قصر باكينغهام تحقيقاته فيما يتعلق بمزاعم التنمر ضد ميغان ماركل، ولكن القصر لن يكشف عن نتائج التحقيقات.

إذ كان قد طُلب من الموظفين الحاليين والسابقين في القصر مشاركة تجربتهم في العمل مع ميغان عندما كانت تشغل منصباً ملكياً وقبل تخليها مع زوجها الأمير هاري عن واجباتها الملكية في العام 2020.

ويقول مساعدو العائلة الملكية بأن التحقيقات أنجزت وأدت إلى تحسينات في سياسات الموارد البشرية ولكن لن يتم الكشف عما الذي تغير أو كيف.

مصدر كبير في القصر أكد على أن الحفاظ على سرية هؤلاء الأشخاص الذين شاركوا في التحقيق مهمة جداً.

Embed from Getty Images

وكان القصر قد أطلق مراجعة مستقلة مستعيناً بشركة قانونية خارجية بعد مزاعم تعرّض عدد من الموظفين للتنمر من قبل ميغان، قبل أن تترك هي وهاري العائلة الملكية في مارس 2020.  

ويشار إلى أنه تم تمويل المراجعة من القطاع الخاص ولم تتضمن أي أموال من القطاع العام، لذلك أصر المساعدون الملكيون على سرية النتائج.

وقال المسؤول عن الشؤون المالية للتاج الملكي ميشال ستيفنز في مؤتمر صحفي لمناقشة البيان المالي السنوي للعائلة الملكية، قال بما معناه "ان الشركة الخاصة التي تم تعيينها لإجراء التحقيقات أكملت عملها"، ولفت إلى أنها تقدمت بتوصيات مختلفة ولكن لن يتم الكشف عن أي تفاصيل، نظراً لأن المراجعة تم تمويلها من القطاع الخاص مما يشكل ضغوطاً أقل على العائلة الملكية من مشاركتها مع العامة.

Embed from Getty Images

ولكن النتائج تمت مشاركتها مع كبار أعضاء العائلة المالكة وكبار الأمناء الخاصين.

ولفت مصدر ملكي إلى أن القصر لا يزال صامتاً بشأن التحقيق لحماية هوية الأشخاص الذين تعاونوا.

واعترف مصدر ملكي بأن "هناك بعض التوصيات التي جاءت في إطار التغييرات في سياساتنا واجراءاتنا وستتم مراجعة إرشادات الموارد البشرية بانتظام".

ميغان ماركل
ميغان ماركل والأمير هاري مع أوبرا- الصورة من السوشيال ميديا

وجاءت مزاعم التخويف ضد موظفين من قبل ميغان، قبل المقابلة الشهيرة لميغان ماركل والأمير هاري مع أوبرا وينفري، إذ نشرت The Times بأن ميغان ماركل أقدمت على ترهيب مساعديها الملكيين وجعلتهم يبكون.

وذكر التقرير أن ميغان واجهت شكوى تنمر في قصر كينسينغتون، تزعم الشكوى بأن "ميغان قامت بطرد اثنين من مساعديها وكانت تشكك بثقة موظف ثالث".

رد قصر باكينغهام على الكلام الذي نشرته "ذا تايمز" حينها وجاء في البيان بما معناه: "نحن قلقون للغاية بشأن المزاعم التي وردت في "التايمز" وذلك بعد ادعاءات قدمها موظفون سابقون لدى دوق ودوقة ساسكس". وأضاف البيان: "وبناءً على ذلك، سينظر فريق الموارد البشرية بالظروف التي تطرق إليها المقال".